الجمعة، 13 مايو، 2011

هناك تعليقان (2):

  1. إن كان سيف أسامة قد علاه الرهق .. فإن سيوفكم المكسورة قد علاها التراب !!

    ردحذف
  2. رحمه الله تعالى و غفر له ..

    شكرا نادر

    ردحذف